recent
أخبار ساخنة

أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله

mourad
الصفحة الرئيسية

أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله الزواج هو سنة من سنن الله عز وجل، وهو من أعظم النعم التي يمكن أن ينعم بها الإنسان، فالزواج يحقق السعادة والطمأنينة للزوجين، ويساعد على بناء الأسرة وتربية الأبناء، وإذا كان الإنسان يرغب في الزواج من شخص معين، فعليه أن يدعو الله تعالى أن يرزقه به، فالله تعالى مجيب الدعاء، وهو القادر على كل شيء، لذلك سوف نقدم لكم اليوم أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله.

أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله

هناك العديد من الأدعية التي يمكن أن يدعو بها الإنسان ليرزقه الله تعالى بشخص معين للزواج، ومن أفضل هذه الأدعية ما يلي:

أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله


دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، الْمَنَّانُ، بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ، إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ السَّائِلِينَ عَلَيْكَ، وَبِحَقِّ مَمْلُوكِكَ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، لَا تَدَعْ لِي فِي قَلْبِي غِلًّا لِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ".

دعاء سيدنا موسى عليه السلام

قال سيدنا موسى: "رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ".

دعاء سيدنا زكريا عليه السلام

قال سيدنا زكريا: "رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ".

دعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام

قال سيدنا إبراهيم: "رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ".

كيفية الدعاء لجعل شخص من نصيبي للزواج

عند الدعاء لجعل شخص من نصيبي يجب الالتزام بما يلي: 

الدعاء بقلب صادق وسليم.

الاستغفار قبل الدعاء.

التوجه إلى الله تعالى بكل خشوع وطمأنينة.

الإلحاح في الدعاء.

الإيمان بأن الله تعالى مجيب الدعاء.

فضل الدعاء في الإسلام وأهميته

الدعاء هو عبادة من العبادات التي أمر الله تعالى بها عباده، وهو من أعظم القربات التي يتقرب بها العبد إلى ربه. قال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر: 60].

للدعاء فضل كبير في الإسلام، ومن أهمه ما يلي:

الدعاء هو العبادة التي يتقرَّب بها العبد إلى ربه، وهو من أعظم القربات التي يحبها الله تعالى.

الدعاء سبب لنيل الأجر والثواب من الله تعالى، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186].

الدعاء سبب لدفع البلاء ورفع المصائب، قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا} [النساء: 64].

الدعاء سبب لحصول المراد وتحقيق الأمنيات، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186].

أهمية الدعاء

بعد أن قدمنا لكم أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله، نتناول الان أهمية الدعاء، حيث أنه من أهم الأمور في حياة المسلم، فهو وسيلة العبد للتواصل مع ربه والتقرب إليه، وهو سبب لنيل الأجر والثواب وتحقيق المراد.

ولذلك يجب على المسلم أن يحرص على الدعاء في جميع الأحوال، في السراء والضراء، في الفرح والحزن، في الصحة والمرض، في الغنى والفقر.

وإذا أراد المسلم أن يدعو لجعل شخص من نصيبي للزواج، فعليه أن يحرص على الآداب المذكورة أعلاه، وأن يدعو الله تعالى بما يتوافق مع شرعه.

الاستخارة في الزواج

الاستخارة هي طلب الدلالة إلى الخير ممن بيده الخير، وهي سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أمر بها في عدة أحاديث، منها قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا هم أحدكم بأمر فليصلِ ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسميه بعينه) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به".

كيفية الاستخارة في الزواج

الاستخارة في الزواج تكون كما يلي:

يصلي المسلم ركعتين من غير الفريضة.

يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة الكافرون، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة سورة الإخلاص.

بعد السلام يرفع يديه ويدعو بالدعاء المذكور في الحديث السابق، ويسمي الأمر الذي يريد الاستخارة فيه.

علامات الإجابة في الاستخارة

لا توجد علامات محددة للإجابة في الاستخارة، ولكن هناك بعض العلامات التي قد تدل على الإجابة، ومنها:

الشعور بالراحة والطمأنينة بعد الدعاء.

رؤية رؤيا صالحة في المنام.

حصول أمر ميسر بعد الدعاء.

أهمية الاستخارة في الزواج

الاستخارة في الزواج مهمة جداً، وذلك لأن الزواج هو من أهم الأمور في حياة الإنسان، وهو قرار يؤثر على حياته كلها.

فمن خلال الاستخارة يطلب المسلم من الله تعالى أن يدله إلى الخير في أمر الزواج، وأن يختار له الزوجة الصالحة التي تكون خيراً له في دينه ودنياه.

ماذا أفعل لكي يجعل الله شخص من نصيبي للزواج

ولكي يجعل الله شخصًا من نصيبك للزواج،  اتباع أفضل دعاء يجعل شخص من نصيبي للزواج مجرب ومستجاب بإذن الله السابق ذكره، كما يجب عليك أن تراعي الآتي:

أن تدعو الله تعالى أن يرزقك بزوج صالح أو ذكر الشخص الذي تريده.

أن تبحث عن الشخص المناسب للزواج، وأن تحرص على اختياره بعناية.

أن ترضى بما يختاره الله تعالى لك.

وتذكر أن الله تعالى مجيب الدعاء، وأنه يعطي كل ذي حق حقه.

اهمية الزواج في الحياة

الزواج هو سنة من سنن الله عز وجل، وهو من أعظم النعم التي يمكن أن ينعم بها الإنسان، فالزواج يحقق السعادة والطمأنينة للزوجين، ويساعد على بناء الأسرة وتربية الأبناء، وفيما يلي بعض أهميّة الزواج في الحياة:

الزواج يحقق السعادة والطمأنينة للزوجين.

الزواج يساعد على بناء الأسرة وتربية الأبناء.

الزواج يحقق التكاثر البشري.

الزواج يحقق الاستقرار النفسي والاجتماعي.

الزواج يحقق التكامل النفسي والاجتماعي للزوجين.

أفضل الأوقات للدعاء

الدعاء مستجاب في كل وقت، ولكن هناك بعض الأوقات التي تكون فيها الإجابة أرجى، ومنها:

ثلث الليل الأخير: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له". [أخرجه البخاري ومسلم] 

بين الأذان والإقامة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة". [أخرجه أبو داوود والنسائي] 

عند السجود: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء". [أخرجه مسلم] 

دبر الصلوات المكتوبات: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى صلاة ثم جلس ولم يتكلم حتى يسلم عليه ملكان، فيقول أحدهما: اللهم اغفر له، ويقول الآخر: آمين". [أخرجه مسلم] 

يوم الجمعة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة". [أخرجه مسلم] 

وقت نزول المطر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثنتان لا تردان: الدعاء عند النداء وتحت المطر". [أخرجه أبو داوود وابن ماجه] 

حال السفر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاث دعوات مستجابات: دعوة الصائم، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم". [أخرجه الترمذي] 

حال الشدائد والكرب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يرد القضاء إلا الدعاء". [أخرجه الترمذي] 

وهناك أوقات أخرى ثبت فيها استجابة الدعاء، منها:

يوم عرفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير". [أخرجه الترمذي] 

ليلة القدر: قال الله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} [القدر: 1]. 

شهر رمضان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن للصائم دعوة لا ترد". [أخرجه ابن ماجه] 

وعلى المسلم أن يحرص على الدعاء في كل وقت، وأن يلح في دعائه، وأن يكون صادقاً في إيمانه، وأن يحسن الظن بالله تعالى.

google-playkhamsatmostaqltradent